منتديات الديوانية كوم
اهلاً وسهلاً بك
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة / يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا
كنت عضواً معنا
او التسجيل ان لم تكن عضواً وترغب في الانضمام الى اسرة منتدياتنا
نتشرف بتسجيلك ومشاركتنا
شكراً لك

كيف نتحرر من العصبية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

كيف نتحرر من العصبية

مُساهمة من طرف youssif في السبت 20 فبراير 2010, 4:29 am

بسم الله الرحمن الرحيم

هناك ما يغذِّي العصبية، ويجب "اجتثاثه" ـ أولاً ـ؛ ثم هناك أسباب ودواعي للعصبية يجب معالجتها معالجةً جذرية..
إن التحرر من العصبية أمرٌ محتوم، قُضي اليوم أم بعد سنين؛ قَدَرٌ على الإنسان لا مفرّ منه!
فالقدَرُ أن تستمر الحياة، ولا حياة للإنسان مع العصبية والتطرف.
القدَرُ أن يرقى الإنسان، ولا رُقي له مع العصبية والتطرف..

قد نستطيع ـ بعصبيتنا وجهلنا ـ تأجيل أو تأخير حدوث التغيير لكننا لن نستطيع منعه إلى الأبد!
فلا بدَّ أن يعود الإنسانُ إلى طبيعته الفطرية الأولى، البديعة السَّمِحَة المتسامية؛ لا بُدَّ له أنْ يسيطر على غرائزه وشهواته ومخاوفه.. فإلى متى سيبقى أسيراً إما للغريزة العمياء وإما للجهل المطبِق؟!
إلى متى سندفع ثمن "التأخير"، بغض وحقد وضعف وأذى؟!
إلى متى سنرى "المشكلة" أكبر من حجمنا وإمكاناتنا؟!
إلى متى سنبقى مستسلمين منفعلين، عمياناً موسْوَسين موسْوِسين؟!
أما آن الأوان لأن نخلِفَ اللهَ في أرضه بالطريقة التي يريدها ويرضاها؟!
أليس الله بممد الكافرين كما هو ممهل العاصين..، ورزاقٍ للجميع؟!
أنجعل من الإسلام "بوتقة" لأننا لا نستطيع العيش بحرية وسِعة وتنوّع وسلام..؟!
إلى متى سنبقى نستخرج من نصوصنا ما يدل على صحة ما نذهب إليه فكرياً وعملياً(1)؟!
إلى متى ستتضارب أقوالُ المسلمين بتضارب مشاربهم وأهوائهم..؟!(2)
ما هو الحلّ وكيف يمكن تطبيقه؟ هذا ما سأحاول ـ جهدي ـ الإجابةَ عنه!



أبناء الشر وإخوة الظلام

للعصبية إخوة كثيرون، منهم: التطرف والجهل والظُّلْم؛ أولئك "الإخوة"، إخوة الظلام، مجتمعون أو متفرقون، يقودون "عبيدهم" و"أسراهم" إلى مهاوي التخلّف والانغلاق والتقوقع..
وثمةَ صفات للمتعصِّبين أو المتطرِّفين، منها:
الانغلاق الفكري، والاعتقاد بصحة "مقولتهم" وبطلان مقولات سائر الخلْق الآخَرين، ورفضٌ للآخَر..
وهذا يؤدي إلى:
أفكار ثابتة (قناعات مطلقة)، وتشبّث بالرأي، ورفض الحوار أو جعله عقيماً(3).
يبدأ الأمر بالجهل، فالتقوقع والانغلاق، ثم الأفكار الثابتة فالقناعات المطلقة، وينتهي الحال إلى العصبية والتطرف ورفض الآخَر وفقدان التوازن النفسي والاجتماعي الكفيلين بالمحافظة على الجنس الآدمي "سوياً"، وبخسران ذاك التوازن ينعدم التأقلم والانسجام وتنشأ التباينات فالعداوات..



أنواع العصبية

العصبية أولاً عصبية انتماء!
فالمتعصِّب(4) يتعصَّب لِما يراه حاجةً ضروريةً للمحافظة على خاصيته أو هويته أو الجهة التي ينتمي إليها ـ ديناً أو مذهباً أو قوميةً أو غير ذلك ـ، وبهذا يتشكَّل الدافع النفسي "الذاتي المزمن" للتعصُّب.
والسؤال الخطير هو:
هل يمكن أنْ يكون هناك تعصباً فكرياً؟ وهل يمكن أن يلتقي "الفِكر" بـ: "التعصب"؟!
سمعنا بـ: "الفكر الإرهابي" ومعروف أن الإرهاب(5) تعصُّب، فكيف كان ذلك؟
الجواب: ثمة "إشكالية" بالتسمية، فـ: "الفكر" بحقيقته وذاته لا ينتج تعصباً!
فالتعصُّب ضد الفِكر(6)، وهما نقيضان؛ ولكن "الفكر" بحد ذاته أنواع! نوع أصيل، هو: "الفِكر الحر"(7) والذي أشرنا إليه بأنه ضد التعصُّب.
وأنواع أخرى، هي بحقيقتها: "مسميات مجازية" للفِكر، كــ: "الفكر المتطرّف"..!
والحقيقة أن تلك "المسميات" ومضامينها ما هي إلا مبادئ لا أفكار، جرى تأطيرها بفكر عام أو خاص!
بمعنى: جرتْ مزاوجة أو تلقيح بين بعض جوانب فِكر ما أو أفكار بعينها وبين "مبادئ" خاطئة لم تقم بأساسها على أصل فكري سليم وصحيح. وإليكم مثالاً:
(حالة معينة بوصفها، ورؤيتها ـ عِلمياً وإسلامياً ـ):
(المشكلة):
مبدأ التفوُّق(Cool، ينشأ عنه مجموعة مبادئ "مرضية" لا إنسانية، بمعنى: أوهام، تمازَج بـ: "فلسفة الأخلاق في الإسلام"(9)، أو تمازَج بـ: "فلسفة المعرفة عند المسلمين"(10)، فتنتج صورة فكرية "مزيفة"، ظاهرها سليم وحركاتها منسجمة، لكن حقيقتها موهومة ومتناقضة؛ ينخدع بها البعيد أو الغريب عن "الفكر الإسلامي الأصيل"، الذي هو بحقيقته: "فِكر إنساني أصيل".
(الرؤية العِلمية والمنطقية):
يرى العِلمُ الناسَ "سواسية"، تحكمهم الوراثة والتربية والبيئة والتغذية..
غرائزهم واحدة، وإنْ تفاوتت بحُكم ما أشرنا إليه لتوِّنا، وتطلعاتهم "العامة الأساسية" ثابتة(11).
فغريزة القطيع ـ مثلاً ـ(12)، أو ما تسمى: حُبّ الاجتماع، غريزة فطرية عند كثير من الكائنات الحية ومن ضمنها الإنسان، لكن ما يميزها عنده هو الضوابط التي انبعثتْ عن ذاته ـ أصلاً ـ!
فضمير الإنسان وتوقه للترقي والسمو كانا الدافعين الأساسيين لتقبُّل الدين أو لاختلاق أديان في حالات ما.
بمعنى: الإنسان السليم القويم ـ كما يراه العِلم ـ هو كائن محب لجنسه، متفاعل في مجتمعه، مترقٍّ في عقله وذهنه..
(الطرح الإسلامي):
نجد في الإسلام "الطرحَ العلميَّ" بأوضح معانيه، والصورة المتكاملة اليسيرة لمنظومة الأخلاق العامة بأبهى حُللها..
بمعنى:
طَرَحَ الإسلامُ حقيقةَ الخلْق من نفسٍ واحدة، على أصل: شعوباً وقبائل للتعارف، وإن "أكرم الخلْق" عند الله هو "الأتقى". أي: أكثر الناس حذراً من مخالفة ناموس الخالق(13) في التعاطي مع سائر المخلوقات والمكوَّنات والموجودات هو الأتقى عند الله(14).
(الخلاصة):
تجلَّت المشكلة عندما أُخذتْ بعض النصوص ورُكِّبتْ بما يخالف أصلها ثم نُسبتْ إلى دين الإسلام أو إلى الإنسان ـ فكِراً أو غريزةً ـ..!
بمعنى:
بدل أنْ تؤخذ تلك القيم المثلى كما هي وتطبَّق بشروطها يؤخَذ منها ما يلائم في ظاهره الغايات أو المبادئ اللا إسلامية فيزخرَف الأخير بالأولى، ويُنمَّق الخطاب، ثم يقال: "فِكر إسلامي"!(15)
أيْ: هناك مَن يفلسف الأمور ـ إسلامياً ـ، أو يطرح النصوص الشرعية ـ فلسفياً ـ، على غير الأصول التي قامت عليها.
فقوامية الرجل على المرأة ـ مثلاً ـ، المحدودةُ والمشروطة والخاصة المخصوصة، أتت من أصل بيولوجي فيزلوجي ـ اجتماعي فردي ـ معين، لتكون ندية منطقية وواقعية على أساس التكامل والتحابّ(16).
وكذلك مبدأ الأمة الوسط، وخير أمة أُخرجت للناس.(17)



التحرر من العصبية والقضاء عليها

قلنا في بداية "بحثنا" أنه يجب اجتثاث "ما يغذي العصبية" ومعالجة أسبابها ودواعيها. والآن نقف على ما ذكرناه وقوفاً تفصيلياً.
أهم ما يغذي العصبية هي العوامل التالية:
1- صورة الماضي.
2- الممارسات الخاطئة للطرف الآخَر.
3- فقدان الثقة بالآخَر.
4- سلبية نمط التفكير وخطئه.

وأهم أسباب العصبية ودواعيها الآتي:
1- وجود مادة فكرية ـ "مُسَلَّم" بصحتها لدى كل طرف ـ تأجج الفتن وتنمّي الأحقاد وتزرع الخصومات وتورِّث البُغض..
2- الاعتقاد بــ: "القوة" من خلال المُضي بالعصبية والتعصُّب!
3- اعتبار العصبية معيار "الالتزام والانتماء" بالمتعصَّب له.
4- الرغبة في الثأر للماضي أو ما يُسمى "إحقاق الحق"! وكأن "الحق" لا يقوم إلا بتلك الطريقة وذاك الأسلوب.

السُّبُل الكفيلة بالخلاص من العصبية:
أ ـ الالتفات إلى الماضي "لفتة" دراية وتفهُّم، تقدير وتجاوز.. واعتباره جزءاً مستقلاً عن الحاضر! فلا أهل اليوم هم صانعو الماضي، ولا أهل الماضي هم أحياء اليوم.
ب ـ اعتبار الرابط بين الماضي والحاضر هو التراث "الحضاري" الذي يُعدّ ـ بحقّ ـ جسر الإنسانية عبر الأزمنة.
ج ـ الاستفادة من الماضي عن طريق الأخذ بمحاسنه والتنبُّه من سيئاته.
د ـ تغيير نمط التفكير انطلاقاً من وحدة المصير في الحاضر والمستقبل واستبدال السيئ بالصالح كضرورة استبدال شعور الكره أو النفور من الآخَر بشعور الغيرة عليه.
هـ تهذيب النفس وترقيتها بالأخلاق المثلى والقيم الفضلى لتحسين أداء صاحبها مع أخيه الإنسان وشعوره تجاهه..
و ـ بناء الثقة مع الآخَر انطلاقاً من الصورة الجديدة والأداء الجديد للشخص ذاته ومنح الآخَر الثقة، ليبادل بالمثل، وسدّ الثغرات والذرائع، والتجاوز عن الهفوات، وعدم الوقوف "الطويل السلبي" عند الأخطاء..
ز ـ ضرورة "نبذ" المادة الفكرية المؤججة لنار الفتن والأحقاد، فإنْ كانت حقيقةً فلنا الاستفادة منها ولأهلها الجرْم أو الثواب، فنحن وشركاؤنا في الحياة ـ اليوم ـ لا يد لنا فيما جرى، سيئاً كان أم حسناً.
ح ـ تصحيح الفكرة السائدة عن "التعصب" وكشف وجه "العصبية" القبيح البغيض الهدَّام(18).
ط ـ معالجة الحالات النفسية المستعصية بما يلزم، حيث لكل حالة خاصيتها.
ي ـ استبدال "العصبية" المريضة الشنعاء، بـ: عصبية سليمة حسناء تقوم على أساس التعصُّب لمكارم الأخلاق ومحامد الفِعال.
ك ـ التمييز بين "العصبية" الذميمة وبين "حب القوم والأهل والخاصة" الحميد(19).
ل ـ التمييز بين ضرورة دفع الظلم القائم المستمر وبين ممارسة العصبية والبقاء فيها، حيث الظلم الموجود هو ابن العصبية، وبالتحرر والحب والتصافي والصبر والكفاح يزول الظلم وتفنى "العصبية".
م ـ كشف "زيف" المصطلحات "السوداء" الرائجة في يومنا الحالي كـمصطلح: "ثقافة التطرف". فليس للتطرف ثقافة، حيث التطرف والثقافة نقيضان. ولكن يمكن القول: "ذهنية المتطرِّفين"، أو ذهنية التعصُّب، وهي رؤية أولئك الناس للدين والتاريخ أو نمط تفكيرهم أو أسس تعاطيهم مع الأمور وفهمهم لها.
ن ـ الكشف عن أن "الحمية"، حمية الجاهلية المذمومة، هي العصبية؛ وأن المؤمنين منهيين عنها مبرَّأين منها.. قال تعالى:
"إذ جعل الذين كفروا في قلوبهم الحميةَ حميةَ الجاهلية فأنزل اللهُ سكينته على رسوله وعلى المؤمنين وألزمهم كلمة التقوى(20) وكانوا أحق بها وأهلَها وكان الله بكل شيء عليماً".(21)
وقال رسول الله ـ ص ـ:
"مَن قُتل تحت رايةٍ عُمِّيَّةٍ، يدعو عصبيةً، أو ينصر عصبيةً، فقِتلةٌ جاهليةٌ".(22)
وقال أيضاً:
"ليس منا مَن دعا إلى عصبيةٍ، وليس منا مَن قاتل على عصبية، وليس منا مَن مات على عصبية".(23)
وقال الإمام علي بن أبي طالب ـ رض ـ:
"أطفئوا ما كمن في قلوبكم من نيران العصبية وأحقاد الجاهلية، فإنما تلك الحميّة تكون في المُسلم من خطرات الشيطان ونخواته، ونزغاته ونفثاته".(24)
وقال أيضاً:
{فإن كان لا بدَّ من العصبية فيلكن تعصبكم لمكارم الخصال، ومحامد الأفعال، ومحاسن الأمور، التي تفاضلتْ فيها المجداء والنجداء من بيوتات العرب ويعاسيب القبائل؛ بالأخلاق الرغيبة، والأحلام العظيمة، والأخطار الجليلة، والآثار المحمودة.
فتعصَّبوا لِخِلال الحمد من الحِفظ للجوار، والوفاء بالذِّمام، والطاعة للبر، والمعصية للكبر، والأخذِ بالفضل، والكف عن البغي، والإعظام للقتل، والإنصاف للخلْق، والكظم للغيظ، واجتناب الفساد في الأرض.}(25)
إذاً، تجوز العصبية، بمعنى يُحمد التشدد، لمكارم الأخلاق. ونختم هذا الفصل بحديثين لحبيب الرحمن المرسَلِ رحمةً للعالمين ـ ص ـ:
"إنما بعثتُ لأتمم صالح الأخلاق".(26)
"ألا أدلّكم على خير أخلاق الدنيا والآخرة؟ تَصِلُ مَن قطعك وتعطي مَن حرمك وتعفو عمَّن ظلمك".(27)



خاتمة

حاولتُ في بحثي المتواضع ـ هذا ـ أن أسلِّط الضوء على أمر خطير وحساس؛ ومع عِلمي بأني لا أُجيد الكتابة والتأليف، وبأن مادتي العِلمية ضعيفة وخبرتي العملية قليلة، تجرَّأتُ على خوض تلك الغمرات إسهاماً مني في إعلاء كلمة الحق ونشر الخير والسلام.. والله من وراء القصد.
لذلك أرجو من الإخوة القراء أن يتجاوزوا عن زلاتي، ويقيلوا عثرتي، ويسامحونني على ما أخطأتُ به أو أسأتُ.. وأنْ يأخذوا من كتابتي ما صح ويتركوا ـ بعفو ـ ما لم يصح. أخيراً، أحيي كل صادق؛ والسلام.
avatar
youssif

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 109
عدد النقاط : 3509
تاريخ التسجيل : 28/12/2008
العمر : 24
المزاج المزاج : لوز

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كيف نتحرر من العصبية

مُساهمة من طرف Qassim في السبت 06 مارس 2010, 4:18 am

youssif

احسنت الاختيار فعلا موضوع مفيد وهام جداً
وفية الكثير من الفوائد لهذه الحياة
بوركت

_________________
حييتُ سفحكِ من بعيدٍ فحَييني
يادجلة الخير , يا أمَّ البســاتين ِ
حييتُ سفحَك ظمـآناً ألوذ به
لوذ الحمائِم بين الماءِ والطين
يادجلة الخير ِيا نبعاً أفـارقـه
على الكراهةِ بين الحِينِ والحينِ
إني وردتُ عُيون الماءِ صافيـة
نَبعاً فنبعاً فما كانت لتـَـرْويني
avatar
Qassim
المدير العام
المدير العام

البلد : Iraq
الجنس : ذكر عدد المساهمات : 348
عدد النقاط : 4196
تاريخ التسجيل : 16/12/2007
الموقع الموقع : منتديات الديوانية كوم http://4ever.ace.st
المزاج المزاج : VerY hAppY

http://4ever.ace.st

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كيف نتحرر من العصبية

مُساهمة من طرف رياض الشمري في الخميس 12 أغسطس 2010, 10:17 am

بارك الله فيك , موضوع تستحق عليه الثناء
avatar
رياض الشمري

البلد : العراق
الجنس : ذكر عدد المساهمات : 65
عدد النقاط : 2829
تاريخ التسجيل : 20/07/2010
العمر : 36
الموقع الموقع : العراق- القادسيه
المزاج المزاج : جيد

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى